المحلية

عائلة سعودية بحميرة جازان بلا مأوى وتفتقد لأبسط مقومات العيش

أكثر من أربعين شخص منهم لم يتم إضافتهم في سجلات الأحوال المدنية"

تعيش عائلة سعودية مكونة من ستين شخصاً حياة مأساوية في مباني متهالكةغير صالحة للسكن الآدمي، وأطفالهم حُرموا من التعليم بسبب عدم إضافتهم في سجلات الأحوال المدنية ولا يوجد لديهم مصدر دخل سوى رواتب التقاعد لعدد منهم لا يتجاوز عددهم الثلاثة أشخاص.

” الأحداث الإخبارية ” قامت بزيارة الأسرة واطلعت على مقر السكن المكون من عدد من الغرف ذات الأسقف الحديدية التي لا تقيهم حرارة الشمس القائض، والأثاث المتهالك أصبح خطراً يهدد بانتشار الأمراض والأوبئة.

وأفاد جمعان حريصي، أحد الأبناء في هذه العائلة بأن أسرته مكونة من زوجة وأبناء يبلغ عددهم ١٩ شخصاً لم يستطع إضافة سوى ٢ في سجله المدني بسبب عدم وجود مواصلات وتكاليف المراجعات.

وفيما يخص الجمعية الخيرية بالعارضة لم تقدم لهم شي سوى شروط تعجيزية فقط للتنصل عن صرف المساعدات.

وذكر أبن آخر ويدعى علي حريصي ويسكن في غرفة واحدة بأن أبنائه يبلغ عدده 12 شخصاً لم يستطيع إضافة سوى ٣ أفراد من عائلته في سجلات الأحوال المدنية .

وفيما يخص التعليم أفادوا بأن معظم ابناءهم حرموا من التعليم غير عدد قليل من المضافين في سجلات الأسرة.

وعبر الأحداث الإخبارية نناشد المسؤولين في المنطقة وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة جازان ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز آل سعود بالتدخل لإنتشالهم من وضعهم المعيشي المتردي والمأساوي.

مشاركه الخبر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يلا وين أهل الخير اين الايادي البيضاء اين الذين يريدون الاخره في منطقتنا الحبيبه كثير من هذي الصور الدراميه التي تحكي واقع مر في عصر العولمة والثورة المعلوماتيه.

إغلاق