أخبار العالم

فى مصر.. “المسجد الكبير” صرح إسلامي بمحافظة الوادي الجديد

“المسجد الكبير” او “الجامع الكبير” كما يطلق عليه ابناء مدينة الخارجة بمحافظة الوادى الجديد المصرية، احد اهم واشهر المعالم الاسلاميه التي تتميز بها محافظة الوادى الجديد عامه، ومدينه الخارجه خاصه، لما يمثله المسجد من قيمه دينيه كبيره لابناء المدينه .

بني المسجد الكبير اثناء حكم محافظ الجنوب في ذلك الحين محمد بك وصفي، عام 1936م، في عهد الملك فاروق، ومحافظه الجنوب كانت تضم محافظتي “اسيوط والوادي الجديد” قبل ان ينفصلا، بني تنفيذا لرغبه ابناء مدينه الخارجه بناء مسجد لهم وسط المدينه، يؤدون فيه صلواتهم، نظرا لبعد المساجد الاخري عنهم، وتم بناء المسجد بالجهود الذاتيه، من المواطنين ابناء مركز الخارجه .

وبني الجامع الكبير في ميدان الشعله او منطقه البلد بالخارجه، علي مساحه 1700 متر مربع، مستخدمين في بنائه الطوب اللبن حينها، وشيدت له اعلي مئذنه لمسجد في محافظه الوادي الجديد، ليكون مميزا عن باقي المساجد، ورمم المسجد وجدد في عهد انور البارودي محافظ الوادي الجديد، ومع مرور الزمن هدمت المئذنه واعيد بناؤها مره اخري، نظرا لوجود تصدعات بها هددتها بالانهيار، وهددت سلامه المسجد ايضا.
ومع مرور الزمن، وارتفاع منسوب المياه الجوفيه اسفل قواعد المسجد، وظهور تصدعات في جدرانه، مما يهدد سلامه المصلين، قرر المسؤولون هدم المسجد القديم، وبناء صرح اسلامي كبير، يقدم العديد من الخدمات المتنوعه للمواطنين.
عام 2006 تم هدم المسجد القديم، وبدء العمل علي انشاء المسجد الجديد، والذي افتتح في عام 2012، وبلغت تكلفه انشائه حوالي 12 مليون جنيه، وسمي المسجد الجديد “بالمجمع الاسلامي الكبير”، نظرا لكونه صرحا اسلاميا، يضم العديد من الخدمات للمواطنين، حيث يتكون المسجد من مصلي للرجال علي مساحه 900 متر مربع، ومصلي للنساء علي مساحه 120 متر مربع، ومكتب لتحفيظ القران الكريم، وعيادات خارجيه، ودار ضيافه .

مشاركه الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق