المحلية

استشاري يتوقع زيادة حالات “كورونا” الفترة القادمة بسبب التوسع في الفحوصات.. ويؤكد: ليست مؤشراً مقلقاً

قال استشاري الأمراض المعدية الدكتور عبدالإله المحيا إن الفترة القادمة قد تشهد تزايد الإصابات المكتشفة بفيروس كورونا في المملكة، بسبب التوسع في الفحوصات المخبرية.

وأوضح المحيا أن الزيادات في الفترة الأخيرة كانت بسبب عدم التزام البعض، لكن الفترة القادمة قد نشهد زيادة في الحالات بسبب التوسع في الفحص الحاصل من خلال عيادات “تطمن” التي تتيح للمواطن والمقيم الخضوع للفحص حال ظهور الأعراض.

وطمأن الجميع بأن زيادة الحالات لن تكون مؤشرا مقلقا في حد ذاتها، لكن المهم أن يكون النظام الصحي قادرا على استيعاب الحالات، مشيراً إلى أن تأكيدات وزارة الصحة في هذا الجانب مطمئنة.

وأضاف، في حديثه لقناة “الإخبارية”، أن انخفاض عدد الحالات قد لا يكون من السهل توقعه، إلا أن كل خطوة من الخطوات التي تقوم بها وزارة الصحة ستقرّبنا بشكل كبير من انخفاض منحنى الإصابات.

وأكد أنه لا يمكن الجزم بالدراسات التي ربطت بين تراجع الإصابات وارتفاع درجات الحرارة، إذ إن هناك دولاً ما زالت تسجل إصابات مرتفعة رغم ارتفاع درجات الحرارة بها.

واختتم حديثه بالتأكيد على أنه يتوقع بشكل عام أن ينخفض انتقال الفيروسات والأمراض التنفسية في فصل الصيف.

مشاركه الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق