الخواطر والشعر

( أحمودنا ) آل النبيّ ( المصطفى ) أطهار

بدنا الوجود على المدى أخيار
مرحى بليـــــل أشرقت أنواره
بوجوه أشراف وطاب فــخار
والإحتـــفاء بقامة قد دوّنت
فى هامة الأمـــجاد زان وقار
أحمودنا إبن الأكارم فى العلا
الجدّ (أحمد) ماجد مجسار
و(عليُّ) ســرّ فى المرؤآت له
أعظم به تســــمو به الأسرار
علم فريد فى ثرى جازانــــنا
بحر يفيض فتزدهى الأفـــكار
إنى لأذكره الــــهمام المرتقى
فى ذروة العـــــــليا إليه يشار
و(أتــــــيت) منه حاملا أنواره
( سرٌّ ) له فتـــــــعاظم الإكبار
حقّقت (دكتـــورا) رفيعا قدره
ولسان حـــــالك لم أزل مدرار
شأشق دربا ياأبى فااهـــــنأبما
يعلى المقام وأنت فيه شــــعار
حققت وعدا والصـــحافة منبر
فعلوت فيه لا (يشّـــــــق غبار)
التلميح والتصريح عبرعكاضنا
أسمى الشواهد قد غدوت هزار
مثلت موطنك العظـــيم لسانه
فى داخل فى خارج مــــــغوار
أثريت ساحته وخضت معاركا
من أجله وأجدت فيه حــــوار
(لملوكه) منك الولاء تفــيضه
صدقا فكنت لديهمواالمـختار
جلّ المحافل صرت فيها ماثلا
تسدى البيـــــان تزفّك الأخبار
ولسان جازان الحـــبيبة إذ بها
بزغت حياتك وابتدا المشــوار
همم الكبار إذا بحقّ شعشـعت
(فالويل) للأجــــسام حين تثار
وأتى الترجّل لست فيه خامدا
( ألفــــــكر ) مزدحم وفيه نهار
إن قلت إهنأ قلت لى أين الهنا
( لمغــــــامر) تدنى له الأقمار
حسبى بها قلــــــــم ولبّ ماهر
متلازمان مدى الـــــــحياة.كبار
قلت السعادة أن تعـيش محلّقا
فى عالم الإبـــــــداع ليس تضار
وأخوك ســـــــامى بن عليّ فإنه
يزهو بخــــــــــــطو زانه الإسفار
وهو الموفّق فى العطا مستلهما
نهج (الأباة) تجلّــــــهم أنـــــظار
شكر أيا دكــــتور نجمــــــك باهر
التأريخ ينقش ذلك الإبـــــــــــهار
ألمحب .ا

Please follow and like us:
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق