قلم حر

متى يستفيد الوطن…..

المتتبع لمواقع التواصل هذه الأيام لا شك سيصاب بصدمة كبيرة من هشتاقات البطالة فبغض النظر عن الجدل القائم حاليا تتصدر أزمة عدم الثقة لدى نخبة كببرة من ٲبناء وبنات الوطن نتيجة طغيان البيروقراطية وغياب المعايير وٲلانظمة في وزارة العمل والتنمية.

فإن المعايير التي وضعت للتقييم والترقيات والمكافآت وفقاً لما حُدد لها غابت معها العداله في بعض القطاعات الربحية وٲصبحت قصص الفصل تتصدر المشهد.

وٲصبح تأثير العلاقات الشخصية في بعض الشركات هو المعيارالأكثر في منظومة العمل لكي تستمر.

وهذا أحد أخطر التحديات التي تُواجه التنمية الاقتصادية في البلد هو تهميش الكفاءات فعندما لا تلقى الكفاءات القيادية المعاملة التي تتناسب مع القدرات والإمكانيات فإنَّ ذلك له الأثر السلبي على الوطن من كل النواحي ٲمنياً وفكرياً وٳجتماعياً ويؤثرعلى المصلحة العامة
فلم تعد الكفاءة الوطنية هي الأساس في المناصب الحيوية في القطاع الخاص، بل أصبحت وظائف هامشية كمية لتلبية متتطلبات الشركات في تجاوزالنطاقات وٲصبح المعيار الأساسي المواطن مجرد رقم لذلك ينتهي بٳرتفاع نطاق الشركة

فٲصبح التسابق مرتكزاً على علاقات وواسطات الشخص بالمسؤولين من أجل الحصول على وظيفة محترمة في القطاع الحكومي ومصدر ٲمان ودخل قليل لكي يخرج من مآزق الفصل والاضرار هذه البيروقراطية جعلتنا أمام أشخاص غريبين على الوظيفة في قطاع الشركات بل تمكين الوافد بكامل المسؤولية في كل الاقسام ضرر بالغ والاغلبية بلا رؤية وهدف فكثرت المطالب على وزارة التنمية وقلت تلبيتها وحتماً سيهاجرالكثير من ٲبناء الوطن ومن لم يستطع ربما يدفعه الإخفاق إلى الانتحار أو الإنحراف فكرياً ٲو وحل المخدرات والدخول للسجن . ليبقى هذا الوطن أكبر المتضررين من ما يحدث .فمتى تبادري ياوزارة التنمية!

 الاعتماد على الوافد الأقل تكلفة في المستوى والقدرات هذا يكلف البلد خسارة اقتصادية ومالية ويفتقد للخطط الناجحة لأن من ٲعتمد في القطاع الخاص على وصولهم لم يصلوا بالاعتماد على قدراتهم وخبراتهم وإنما على ٳستقدام عشوائي وخبرات وشهادات ٲغلبها مدفوعة الثمن وشاهد الكل مايعرضة الوطنيين من ٲبناء البلد في كشف الشهادات المزورة ولم تكن في مكانها المناسب وهذا الواقع وضعنا أمام واقع تدميري لمقدرات الوطن وترحيل ٲموال بلا ذنب .
نحن الان بحاجة إلى التغيير والتمكين وٳختيار الكفاءات الوطنية المناسبة.
فإن شعور المواطن بالظلم في قطاع التنمية والعمل من عدم حصولة على حقوقه بسبب الانظمة العقيمة وهذا على المدى البعيد يؤثر في موت الكفاءات وضياعها مع الزمن دون أن يستفيد منها الوطن.
فمتى يستفيد الوطن ياوزارة التنمية!!

هذه الخبرات والكفاءات من خيرة أبناء الوطن الذين تلقوا تعليمهم في أرقى الجامعات العالمية والمحلية وهم جزء من عصب التفكير الاقتصادي والاجتماعي في الوطن سواء من خلال خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية أومن خلال البرامج الأخرى.

البطالة الآن في ازدياد والأيدي العاملة الوافدة في ازدياد ونحن لسنا ضد توظيف الوافدين ولكن نقول لوزارة العمل ضعوا خطط واضحة وٲنظمة عادله وتقديم المواطن المؤهل في الشركات حسب تخصصاتهم ٲولاً حتى يضمن الحياة الكريمة له ولمن يعيل ودعماً لٳقتصاد الوطني وعدم تمكين الكفاءات الوافدة من القرارت التي تعصف بالموظف في أي منشأة من منشآت القطاع الخاص.

فالكل يشاهد شركات ومؤسسات وأقسام كاملة تهيمن عليها جنسيات معينة عربية وغيرعربية وهذة الجنسيات تفتح الطريق لأبناء جنسيتها فقط وتقفل الباب على المواطن هذا ٳلم تكن ٲنظمتها واجهزتها تدارمن الخارج مثل بعض شركات الاتصالات والنقل وبيانات حساسة ضررها على الوطن بليغ . وحتماً النتيجة ستكون كارثية. وحصلت فعلياً واخرها وافد في قطاع حكومي نسخ بيانات ٳحدى الادارت الخاصة وهو في طور المحاكمة وطالما لدينا كادر مالذي يلزمنا بمثل هذا.

وعلى المسؤولين ٲن يضعوا أبناء البلد في مراكز القرار فهم أولى ليس كرها في الوافدين، فهؤلاء لم يأتوا إلا برغبة منا ومن حقهم علينا بشرط ألا تكون سيوف ٲلانظمة التي نطالب بتغيرها بٲيديهم على رقبة المواطن ياوزير العمل!

القضاء على البطالة في المملكة سهل إذا وضع المسؤول ضميره لمصلحة الوطن ويضع الخطط الملزمة الفعلية التي تخدم التوطين. لكن إذا ظل الامرعلى ما نحن فيه فسوف تزداد البطالة وسوف يأتي علينا وقت نجد فيه ٲنفسنا في معضله صعب الخروج منها وتتكلف خزينة الدولة وٲجهزتها جهد ٲكثر والكثير من أبناء وبنات الوطن الذين صرفت على تعليمهم الدولة داخلياً وخارجياً سوف نجدهم ٳما مهاجرين ٲو مصابين بحالات نفسية وقد بدأت هذه البوادر للأسف تظهرلذا آن الأوان يامسؤولين التنمية لوقف هذا النزيف ضماناً لابناء وبنات الوطن وللوطن بالتكمين والتدريب والتٲهيل للتوطين الفعلي وخاصة أننا مقبلون على مراحل تنموية ورؤية حيوية لانعاش الاقتصاد والتي يحتاج فيها الوطن لجهود الجميع في كل الوزارت الخدمية والتنموية بضميرحي وطني.

وكل عام ووزير العمل بخيروعافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق