المحليةنقل الموقع

الخطوط الجوية السعودية تُوَقِّع اتفاقية شراكة في مجال تدريب صيانة الطائرات

"العمر": ستعزز كفاءة التدريب الفني وترفع جودته وتؤهل كوادر وطنية متخصص

وقّعت الشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران وأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران، اتفاقية شراكة مع كلية سبارتن الأمريكية للملاحة الجوية والتكنولوجيا، لتبادل الخبرات التدريبية وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال صيانة الطائرات ورفع مخرجات وجودة التدريب؛ وذلك بحضور مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية المهندس إبراهيم العمر.

وتَضَمّنت الاتفاقية، تقديمَ الاستشارات في مجال تدريب صيانة الطائرات لمنسوبي شركة الخطوط السعودية لهندسة وصناعة الطيران، ودعم المدرسة التقنية بالشركة بخبرات ومدربين متخصصين لرفع جودة مخرجات المدرسة؛ على أن تُعقَد ورش العمل وبرامج التدريب بمقر أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران.

وأوضح المهندس إبراهيم العمر، أن الاتفاقية ستعزز كفاءة التدريب الفني في الخطوط السعودية وترفع جودته وتؤهل كوادر وطنية متخصصة من المدربين في مجال صيانة هياكل ومحركات وإلكترونيات الطائرات؛ وهو ما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 المتعلقة بدعم المحتوى المحلي وتوطين صناعة الطيران والنقل الجوي.

وأكد “العمر” أن التدريب عنصر أساسي في عمليات التطوير الشاملة والمستدامة في المؤسسة وشركاتها؛ حيث يشهد حاليًا نقلة كبيرة لتطويره ورفع كفاءته؛ لافتًا إلى أن جميع وحدات وأقسام برامج التدريب في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية؛ تم ربطها بأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران التي تتميز بمعايير عالمية عالية الجودة في مجال تدريب برامج الطيران، إلى جانب توفر الإمكانات التقنية والتدريبية الحديثة وبيئة التدريب المثالية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق